باقر جبر صولاغ يحذر من انقلاب عسكري في العراقي لحزب البعث المنحل بقيادة عزت الدوري

حذر وزير الداخلية العراقي الأسبق، باقر الزبيدي، من مخطط انقلاب عسكري لحزب البعث المنحل، بقيادة عزت الدوري، نائب الرئيس الراحل صدام حسين، وبمساعدة شخصيات عسكرية.

وقال الزبيدي في مقال بعنوان “الانقلاب العسكري القادم في العراق”، إن “المؤتمرات التي تم الحشد لها من بعض الشخصيات المحسوبة على العملية السياسية بعد سنة 2003، التي هربت من العراق، وبعثيين مقيمين في شمال الوطن ودول غربية، انتهت بقرار تفويض الجناح العسكري للبعث بعد أن فشل المشروع السياسي للحزب”.

وأضاف الزبيدي الذي شغل منصب وزير الداخلية بين عامي 2006 ـ 2008، أن “التدريبات المكثفة التي يقوم بها الجناح العسكري للبعث في شمال ديالى ومثلث الموت (مكحول وخانوكة وسلسلة جبال حمرين) لها هدف واحد، وهو دعم مشروع الانقلاب العسكري الجديد”.

وأوضح في مقاله الذي نشره عبر صفحته على فيسبوك، أن “ضباطا سابقين في الأجهزة القمعية، هم من وضع المخطط بالتعاون مع شخصيات عسكرية، ومقاتلين تابعين للطريقة النقشبندية برعاية عزت الدوري”.

وتشهد المناطق المحصورة بين محافظات ديالى وكركوك وصلاح الدين المعروفة بـ”مثلث الموت”، عمليات مسلحة متواصلة ضد أهداف عسكرية ومدنية، يشنها مسلحون يشتبه في أنهم من تنظيم “داعش”.

ويتزعم الدوري تنظيما مسلحا يطلق على نفسه “الحركة النقشبندية”، وينشط في شمالي ديالى، ومحافظتي كركوك وصلاح الدين.

وفي وقت سابق، رصدت القوات المسلحة الأميركية 10 ملايين دولار لمن يتقدم بأي معلومات تقود إلى اعتقال الدوري أو قتله.

واختفى الدوري طوال الفترة الماضية، وكان ينشر بيانات رسمية دعم في بعضها تنظيم “داعش” عقب سيطرته على مدن عدة في العراق.

ويوجد اسم الرجل الثاني أيام صدام حسين، على قائمة الولايات المتحدة لشخصيات النظام السابق المطلوبين.

وكان آخر ظهور للدوري في نيسان 2019، عندما ألقى كلمة عبر فيديو، قدم فيها اعتذاراً إلى الكويت جراء غزو 1990، وأكد أنها لم تكن جزءا من العراق.‎

وكان الجيش العراقي قد غزا دولة الكويت عام 1990، واعتبرها في ذلك الوقت محافظة تابعة له، وبعد بضعة أشهر شن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة عملية عسكرية واسعة (عاصفة الصحراء) أخرجت خلالها القوات العراقية من الكويت.

Related Posts

أخبار العراق - شهر واحد ago

نؤكد على متابعة الإيرادات غير النفطية وتطوير آليات تحصيلها وانهاء ممارسات الفساد والإهمال والتفريط الذي يرافق هذا المجال المهم منذ سنوات طويلة ، ولعل الاطلاع على بعض فقرات تقرير ديوان الرقابة المالية ادناه يبين مقدار الهدر الكبير والفساد الذي يغيب كثيرا من الإيرادات غير النفطية ومثال ذلك ماذكره تقرير ديوان الرقابة المالية حول أنشطة الهيأة العامة للضرائب بتاريخ ٢٠١٧/٧/٢٧. —————— 1. بلغ عدد المرافق السياحية التي لم تتحاسب ضريبيًا (١٢٦) مرفقاً سياحيًا لسنة ٢٠١٦ . 2. وجود مبالغ مترتبة بذمة بعض المرافق السياحية مقدارها (١٥) مليار دينار تقريبا عن ضريبة المبيعات لم تسدد لغاية تاريخه . 3. بلغ عدد الشركات النفطية الرئيسة والثانوية التي لم تتحاسب ضريبيًا (٣٦) شركة وللسنوات السابقة، وتوجد شركات لم تتحاسب منذ سنة تأسيسها . 4. وجود ثلاث شركات نفطية غير مسجلة لدى قسم الاستقطاع المباشر ومسجلة فقط في قسم الشركات ، وطالب ديوان الرقابة المالية بمراجعة تلك الشركات قسم الاستقطاع المباشر لغرض التسجيل والتحاسب الضريبي . 5. بلغ عدد المصارف الأهلية التي لم تتحاسب ضريبيًا عن سنة ٢٠١٥ ولسنوات سابقة تسعة مصارف . 6. وجود عدد من المصارف لم تقدم بياناتها المالية القسم لغرض التحاسب الضريبي . 7.وجود تقديرات إضافية على شركة اثير للاتصالات للسنوات (٢٠١١-٢٠١٥) لم يتم إنجازها لغاية تاريخ هذا التقرير ( ٢٠١٧/٧/٢٧) وهو مؤشر على عدم إنجاز التقديرات اول بأول . 8. شركة كورك تيليكوم للاتصالات لم تتحاسب ضريبيًا ولم تقدم بياناتها المالية لأي سنة والغريب ان هذه الشركة تتحاسب ضريبيًا في اقليم كردستان !! ولم تدفع للخزينة العامة فلسًا واحدًا طيلة تلك السنوات !. 9. لم تقدم شركة اتصالنا عبر العراق للاتصالات بياناتها المالية للسنوات (٢٠١٤-٢٠١٦).علما ان الهيأة العامة للضرائب فاتحت وزارة المالية بتاريخ ٢٠١٦/٣/٢٠ لغرض إيقاف نشاط الشركة كونها متهربة من التحاسب الضريبي ولم ترد اجابة من الوزارة لحين تاريخ هذا التقرير . 10. لم تقدم ثلاث شركات نفطية بياناتها المالية منذ تأسيسها . 11. حسب تقرير ديوان الرقابة المالية بتاريخ ٢٠١٤/٣/٩ فان عدد الشركات الأجنبية الحاصلة على عقود التراخيص والمسجلة خلال السنوات (٢٠١٢،٢٠١٣) لدى الهيأة العامة للضرائب بلغت (٢٧) شركة من ضمنها (٢٣) شركة غير متحاسبة ضريبيًا. 12. وذكر نفس التقرير أعلاه ان عدد شركات المقاولين الثانويين العاملين مع تلك الشركات بلغت (٢٣) شركة منها (٢١) شركة غير متحاسبة ضريبيًا .وانها لم تقدم بياناتها المالية لغرض إنجاز التحاسب الضريبي . رئيس كتلة النهج الوطني عمار طعمة