تساؤلات عن الجامعة الامريكية في بغداد

علمت عن طريق الصدفة قبل اشهر، من موقع مكتب معماري تركي، بان جزءا من الموقع الرئاسي السابق في موقع نادي الفارس العربي ( مجمع قصر الفاو) قد تم تخصيصه لجامعة خاصة (غير ربحية… ) تحت اسم (الجامعة الامريكية العراقية في بغداد)، ذلك لان اسم (الجامعة الامريكية في بغداد سيختصر بالانجليزية ب (AUB) وهذا يتعارض مع الجامعة الامريكية في بيروت! ولهذا السبب قرر المستثمر ( وهو السيد سعدي علي وهيب صيهود (مواليد ميسان) وصاحب مجموعة شركات ربان السفينة (قطاع الكهرباء)) ان يستعمل عنوان : American University of Iraq- Baghdad ومختصرها (AUIB).

ومن ناحية المبدء، فان جميع القصور الرئاسية يجب ان تستعمل الاغراض المنفعة العامة كأن تحول الى متاحف او جامعات او اغراض ثقافية او سياحية وغيرها، وان لاتبقى مهجورة لان اصلاحها وادامتها سيكلف مبالغ خيالية لاحقا.

السؤال هو: هل يجوز ترخيص استغلالها من قبل القطاع الخاص (الربحي قطعا) ؟ وتحت اي شروط وضوابط؟ ام تبقى حصريا على القطاع العام؟

على اية حال، المشكلة الحقيقية هي ليست في الاسم بل بعدم معرفة الصيغة القانونية التي بموجبها تم الاتفاق مع المستثمر، ومن بين هذه التساؤلات المشروعة:

1. من هي الجهة العراقية الرسمية المخولة لمنح الرخصة لاستثمار هذه المساحة الهائلة ( 5و2 كيلومتر مربع) من الارض الحكومية؟ وماهي طبيعة ونوع ومدة الرخصة؟ هل هي وزارة المالية، ام مكتب رئيس الوزراء، ام رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار؟ وهل هو تأجير، ام مساطحة، ام منحة مجانية، ام بيع؟ نحن لانعلم اي شىء اطلاقا عن هذا الامر….

2. هل حصلت هذه الجامعة على ترخيص من وزارة التعليم العالي؟ وما هو الحد الاعلى لعدد طلبتها؟ وما هي ميزانيتها التشغيلية، ومن سيكون رئيسها الاول؟

3. من هم اعضاء مجلس الامناء؟ وكم هو عددهم وماهي اختصاصاتهم؟ هل كلهم عراقيين ام ان من بينهم امريكيين؟

4. هل هي فعلا امريكية؟ ام امريكية بالاسم فقط كما هو الحال بالجامعات “الامريكية” في كردستان العراق ودول عربية اخرى؟ وما هو الاثبات بانها امريكية فعلا وليست عربية متأمركة؟ وكما يبدو انها لم تحصل على اي اعتراف، ولو مبدئي، من مجلس امناء الجامعات الامريكية، حتى الان.

5. اذا كانت الجامعة “غير ربحية” كما هو الادعاء المعلن فما هي اجورها؟ واجور الساعات المعتمدة لكل تخصص؟ هل هي 150 دولار؟ ام 300 دولار؟ ام 400 دولار؟ يجب ان تعلن الاجور الدراسية قبل فترة من بدء الدراسة التي سمعنا بانها ستكون في تشرين الاول (اكتوبر) القادم 2020، والا كيف سيسجل الطلبة؟

6. مالذي سيحصل للموقع في حال فشل الجامعة في استقطاب الاعداد الكافية لتشغيل المشروع وهذا هو احتمال وارد جدا على ضوء تجربة الجامعات ” الامريكية” في كردستان العراق؟ هل سيسمح للمستثمر ان يحول المشروع الى شىء اخر؟ او يشتريه منهم مستثمر اخر؟

7. هل يعلم البرلمان العراقي بكل هذا الموضوع؟ وهل تمت الموافقة عليه؟

انا اعتقد ان جميع العراقيين يتمنون لهذا المشروع، والمشاريع المماثلة الاخرى، كل النجاح في حالة توفر الشفافية الكاملة للجهة المستثمرة واسماء الاشخاص المعنيين، واهداف المشروع، والصيغة القانونية للترخيص، وغيرها من الجوانب القانونية التي توفر الضمانات الضرورية لعوائل الطلبة، وخلاف ذلك سيثيرهذا المشروع الشكوك بانه صفقة مشبوهة وسرية حالها حال المئات من المشاريع الفاسدة. هناك كلام كثير وتناقضات حول سيرة المستثمر في الانترنت وبامكان المهتمين في هذا الموضوع متابعة الامر.

Related Posts