اخبـار العراق

 

"شارع الزعيم": ذكرى شاحبة لمؤسس الجمهورية العراقية و مسؤولون حاليون يستحوذون على عقاراته

تاريخ النشر       15/06/2012 02:38 PM


بغداد –"ساحات التحرير"
على مقربة من "ساحة الفردوس" التي شهدت اسقاط تمثال الرئيس السابق صدام حسين في التاسع من نيسان عام 2003 ، يقع شارع فرعي يعرف باسم" شارع الزعيم " والتسمية اخذت عنوانها،  كون مؤسس الجمهورية العراقية والذي اطاح بالنظام الملكي في انقلاب عسكري، الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم كان استأجر منزلا  في الشارع الواقع في حي العلوية، ويدفع بدله الشهري لدائرة الاموال المجمدة انذاك التي تم استبدال اسمها وتحولت الى دائرة عقارات الدولة.

الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم في شباط 1959 بمنزله المستأجر من وزارة المالية
 
سكان الشارع هذه الايام يتداولون معلومات تفيد بان عددا من كبار المسؤولين امتلكوا منازل في شارع الزعيم، وحولوها الى عمارات سكنية واخرى تجارية، ونتيجة تغيير الطبيعة العمرانية للشارع لم يعد هناك من يعلم اين يقع "منزل الزعيم " لان سكنة المنازل واغلبهم من ابناء الطائفية المسيحية  غادروا البلاد .
ونتيجة صدور قرار حكومي سمح  لشاغلي عقارات الدولة بشرائها، استحوذ المسؤولون وبحسب رواية اهالي "الشارع الزعيم " على العديد من المنازل المملوكة للدولة، بعد مصادرتها من اصحابها الحقيقيين من يهود العراق الذين غادروا البلاد نهاية اربعينات ومطلع خمسينات القرن الماضي، والحقت بدائرة الاموال المجمدة .
حتى الان لم يتعرف اهالي شارع الزعيم على مالكي المنازل بالاسم، لكنهم اشروا حركة البناء السريع والمتواصل التي غيرت معالم المكان، ولم يبق من الشارع سوى اسمه.
وعبد الكريم قاسم الذي يوصف  بانه  مؤسس الجمهورية العراقية بعد الاطاحة بالنظام الملكي في 14 تموز من العام 1958 لم يكن يمتلك دارا سكنية، ولم تسجل ضده اية اشارة باستخدام المال العام ومكتبه في مبنى  وزارة الدفاع في الباب المعظم كان بسيطا جدا، وخاليا من اية مظاهر توحي بان صاحب المكتب، هو المسؤول الاول في الدولة .
في التاسع من شباط من العام 1936 وبعد انقلاب عسكري نفذه حزب البعث اعدم قاسم رميا بالرصاص مع مساعديه، في مبنى الاذاعة،  فغادر الزعيم الحياة من دون ان يترك على ارض العراق قبره، وشارعه الذي حمل اسمه فقط من دون ان يمتلك دارا فيه، سيطر عليه المسؤولون الحاليون، كما يشاع وازالوا كل معالمه السابقة باستثماراتهم الجديدة .




 
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

ساحات التحرير