اراء و أفكـار

 

أين أصبحت اتفاقات أوسلو

تاريخ النشر       20/09/2018 12:53 PM


جهاد الخازن

خمس وعشرون سنة انقضت منذ اتفاقات أوسلو لقيام دولة فلسطين المستقلة إلى جانب إسرائيل. اليمين الإسرائيلي قتل إسحق رابين والإرهابي إرييل شارون قتل الرئيس ياسر عرفات، بتسميم الطعام الذي يدخل المقاطعة في رام الله وتفتشه إسرائيل قبل دخوله.

لم يبقَ من عملية السلام سوى السلطة الوطنية الفلسطينية التي كان يُفترَض أن تكون حكومة انتقالية فاستمرت عقدين بعد انتهاء مهمتها. أزعم أن الوضع الآن أصعب مما كان قبل توقيع الاتفاقات.

ماذا يواجه الفلسطينيون؟ يواجهون الإرهابي بنيامين نتانياهو في إسرائيل وحليفه دونالد ترامب، الرئيس الأميركي. واحد يقتل الفلسطينيين في قطاع غزة، والآخر يوقف المساعدات الأميركية للاجئين الفلسطينيين لأنه يريد منهم أن يكفوا عن المطالبة بحق العودة.

إذا كان الوضع الفلسطيني سيئاً فالأوضاع في إسرائيل ليست أفضل.

ديفيد كيز، الناطق باسم نتانياهو، أخذ إجازة من العمل ليواجه مجموعة من النساء كل منهن اتهمته بالاعتداء الجنسي عليها. غالبية من هؤلاء النساء فضلن عدم كشف أسمائهن، إلا أن اثنتين منهن كشفتا اسميهما وهما تلاحقان كيز في المحاكم.

كيز زعم أنه ترك العمل ليبرئ نفسه. لا أفهم كيف سيستطيع أن ينكر اتهامات 10 أو 12 امرأة، كل منهن تردد الكلام ذاته الذي تقوله الأخريات.

قرأت تغريدة لأميركية اسمها جوليا سالازار، وهي مرشحة لمقعد في مجلس شيوخ ولاية نيويورك، قالت فيها إنها فهمت أن خبراً صحافياً سينشر يذكر اسمها كإحدى ضحايا كيز. قبل نشر الخبر أصرّت سالازار على تأكيد أنها كانت ضحية هجوم جنسي من كيز.

وقرأت أن كارين الهرار، من حزب «ييش أتيد» المعارض في إسرائيل، طلبت من نتانياهو أن يطرد سفيره في الولايات المتحدة رون ديرمر لأنه سكت عن تحرشات كيز بالنساء. أيضاً قرأت أن ناتان أشل، وكان مساعداً مقرباً من نتانياهو، استقال عام 2012 بعد أن اتهمته موظفة في مكتب رئيس الوزراء بأنه اعتدى عليها.

في غضون ذلك صرح مارك سيروتكا، السكرتير العام لنقابة عمال مستقلة في بريطانيا، بأن إسرائيل اخترعت تهم اللاساميّة لتغطي على الفظائع التي ترتكبها ضد الفلسطينيين.

جريدة «الإندبندنت» الإلكترونية أفادت بأن سيروتكا أدلى بتصريحه في مؤتمر نظمته حملة التضامن مع الفلسطينيين. هو قال أيضاً إن لا مكان داخل حزب العمال للاساميّة إلا أنه زاد معارضاً قرار الرئيس دونالد ترامب أن ينقل السفارة الأميركية إلى القدس وقال إن عشرات الفلسطينيين قتلوا برصاص جيش الاحتلال وهم يتظاهرون من دون حمل أي سلاح مطالبين بحق العودة.

في غضون ذلك نظّم الإسرائيلي آمي دانيال احتفالاً في لندن قال فيه إنه سيزيد استثماره في إنكلترا. هو أسس في إسرائيل شركة اسمها «ويندوارد» تعمل في رصد المعلومات البحرية. وقال أمام ممثلي شركات بريطانية وإسرائيلية إن التأمين على العمليات البحرية اخترعته في لندن شركة «لويدز» ويجب أن يبقى في إنكلترا.

دونالد ترامب يعتقد بأنه يستطيع أن يضغط على الفلسطينيين بوقف الدفع لمؤسسة «أونروا» ليقبلوا عرضه للسلام. هو لا يعرض سلاماً بل استسلام الفلسطينيين للإرهابي نتانياهو. الفلسطينيون جميعاً دانوا الموقف الأميركي كما أدينه أنا، والرئيس محمود عباس أعلن أنه نوع من الاستفزاز. لست صديقاً لمحمود عباس إلا أنني أؤيد كلامه ضد ترامب، فالرئيس الأميركي لا حليف حقيقياً له في الشرق الأوسط غير الإرهابي الإسرائيلي وأعضاء حكومته الذين يشبهونه إرهاباً. أقول مرة أخرى الأرض لنا.

“الحياة اللندنية”





 
 

 

 

 

   

 

  Designed & Hosted By ENANA.COM

ساحات التحرير