اراء و أفكـار

 

كبح الجموح الإيراني

تاريخ النشر       13/11/2017 02:35 PM


الإمارات تؤكد مجدداً أنها لن تقف مكتوفة الأيدي في ظل استمرار التهديدات التي تمثلها إيران على استقرار المنطقة، وهي ترى من واقع التدخلات والممارسات اليومية لطهران أن هذا الدور يزداد سوءاً في دعم التوتر الطائفي، ودعم الحرب بالوكالة في عدد من الدول.
ماذا يعني هذا الكلام الذي أعلنه الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية؟ يعني أن التدخل الإيراني في المنطقة، بما يشكله من تهديد لأمنها، تجاوز الحدود، ولم يعد جائزاً السكوت عنه، ولا التفرج على مآلاته وتداعياته، وبات من الواجب مواجهته بما يلزم من حزم وقوة، خصوصاً أن الأمن الخليجي والعربي بات مستهدفاً، أي أن الأمور تجاوزت كل الخطوط الحمر.
يؤكد قرقاش أهمية الوعي الدولي بضرورة مواجهة التدخل الإيراني، لأن ذلك لا بد أن يفضي في نهاية المطاف إلى خلق بيئة مناسبة وحقيقية لسلام مستدام يمكّن دول المنطقة من الانكباب على تطوير ذاتها، ووضع خطط تنمية قادرة على الارتقاء بالإنسان والأوطان.
إن استمرار التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية للدول العربية من خلال الأعمال التخريبية، والحروب بالوكالة التي تقوم بها، وإثارة النعرات الطائفية والمذهبية في المنطقة، عدا أنها تشكل عامل قلق وعدم استقرار، إلا أنها تفتح أيضاً الأبواب أمام كل احتمالات التفجير داخل الدول العربية، وما يمكن أن تثيره من صراعات.
إن وضع حد للتدخلات الإيرانية لا شك في أنه يشكل خطوة مهمة على طريق استتباب الأمن في المنطقة، ويفتح نوافذ الأمل أمام الحلول السياسية في الدول العربية التي تواجه الإرهاب، مثل سوريا والعراق وليبيا واليمن، بعد أن تمكن معظمها من هزيمته، أو بات على وشك هزيمته، خصوصاً بعد ما تم تجفيف منابع الدعم القطري للمنظمات الإرهابية المتطرفة.
هناك وعي عالمي بدأ يتجلى تجاه ما تمثله إيران من خطر على المنطقة والعالم جراء برامجها الصاروخية الباليستية، وإمعانها في التدخل في شؤون الدول الأخرى، وإثارة النزعات الطائفية والمذهبية. ولا بد لهذا الوعي أن يتطور ويزداد، بحيث يمكن محاصرة الخطر الإيراني، وشلّ قدرته، وإفشال مراميه.
لا يمكن لإيران أن تواصل هذا النهج العدواني، وممارسة سياسة التنمر والعربدة من دون عقاب، فلا دول المنطقة قادرة على تحمل هذه العجرفة، ومنطق القوة الذي تحاول طهران فرضه، ولا المجتمع الدولي يستطيع تحمل اللعب بالنار في منطقة قابلة للاشتعال يمكن أن تهدد الأمن والسلام الدوليين.

“الخليج”





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed By altahreernews.com

ساحات التحرير