اراء و أفكـار

 

بين الصفقة النووية وبابا الإسلام

تاريخ النشر       11/10/2017 09:36 AM


التقرير القادم عن التزام إيران بالاتفاق النووي مع الدول الست، يصدر حوالى منتصف هذا الشهر، ويتوقع الخبراء أن يسجل التزام إيران نصوص الاتفاق، كما قال كل تقرير سابق منذ 2015.

عصابة الحرب والشر الليكودية على هامش الميديا الأميركية لا يسرها ذلك، وهي تريد أن تنسحب الولايات المتحدة من الاتفاق، الذي قال عنه دونالد ترامب إنه «أسوأ صفقة على الإطلاق». وقرأت مقالاً طويلاً بهذا المعنى لأحد رموزها في واشنطن.

إذا كان ترامب له هذا الرأي، فالاتفاق النووي جيّد وفعّال. لكن هذا لا يجعل العصابة وإسرائيل من ورائها، تتوقفان عن المطالبة بإلغاء الاتفاق ومنع إيران من تجربة صواريخ بعيدة المدى.

إسرائيل تملك ترسانة نووية، وهي دولة تحتل وتقتل وتهدم يوماً بعد يوم، إلا أن عصابتها تجد هذا مبرَّراً طالما أن الإرهاب الإسرائيلي يرتكبه.

اليهود حول العالم احتفلوا قبل أيام برأس السنة اليهودية «روش هاشاناه»، ولهم عيد آخر مهم كل سنة هو «يوم كيبور» أو «يوم الغفران».

كل من العيدين ترافقه «عشرة أيام من التوبة»، ولا أرى توبة أو ندماً، وإنما أجد إصراراً على استمرار احتلال فلسطين وقتل أهلها، خصوصاً الأطفال، كما يفعل الإرهابي بنيامين نتانياهو في كل فرصة ممكنة.

طبعاً اليمين الإسرائيلي لا يدين نتانياهو، وإنما يغفر له خطاياه أو لا يعترف بارتكابه خطايا. هذا اليمين النازي الميول، يفضل أن يدين ولداً من أصل سوري هو يحيى فروخ المتهم بتفجير في قطار داخل محطة بارسونز غرين في لندن، أسفر عن إصابات بسيطة لعدد من الركاب، ولا موت إطلاقاً.

أنا أدين التفجير وكل تفجير سبقه وسيتلوه، لكن أدين إسرائيل وعصابة الشر قبل الجميع، فلولا جرائم إسرائيل لما كان هناك إرهاب مضاد.

نصير الإرهاب ديفيد هوروفيتز له «مركز الحرية»، بمعنى حرية إسرائيل في قتل الفلسطينيين. المركز وزّع منشورات وصوراً في حرم جامعة كاليفورنيا في باركلي، تشير إلى طلاب وأساتذة وتتهمهم بتأييد الإرهاب.

الإرهاب في الشرق الأوسط إسرائيلي، وقد سبق كل إرهاب آخر، والطلاب والأساتذة «المتهمون» هم أنصار الحرية للفلسطينيين، وأعداء الشر الإسرائيلي الذي يقوده بنيامين نتانياهو. كل حديث آخر يعني إدانة عصابة الشر بالتستّر على جرائم إسرائيل إلى درجة التواطؤ.

كان السيناتور جون ماكين بطلاً أميركياً، حارب في فييتنام وسُجن ثم أطلق سراحه، وهو عضو في مجلس الشيوخ منذ عقود، وسُمعته أنه يميني. ماكين رفض برنامج إدارة ترامب للصحة، والذي قدّم بديلاً من برنامج الرعاية الصحية، الذي وضعته إدارة باراك اوباما ويستفيد منه 20 مليون أميركي.

برنامج ترامب يفيد الأثرياء، وقد عُرِض مرتين على الكونغرس وفشل، وهو سيُعرض مرة ثالثة ويفشل، لذا كانت الحملة على جون ماكين، الذي يعني تصويته ضد برنامج ترامب إنه لن يحصل على 50 صوتاً ضرورية لإقراره في مجلس الشيوخ، الذي يضم مئة عضو.

في خبر آخر، استقبل البابا فرنسيس الدكتور محمد عبدالكريم العيسى، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي. ميديا عصابة الشر تزعم أن الرابطة لها علاقة بتأييد الإرهاب. أنا أقول إن عصابة الشر تؤيد الإرهاب الإسرائيلي، وإن رابطة العالم الإسلامي تؤيد حقوق المسلمين، مثل حق الفلسطينيين في بلادهم.

عصابة الشر في خبر لها، جعلت العنوان «بابا الإسلام». هو بابا الكاثوليك، وهم حاخامات الإرهاب. الحق سينتصر.


نقلا عن "الحياة اللندنية"





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed By altahreernews.com

ساحات التحرير