اراء و أفكـار

 

الجنرالات يحكمون بإسم ترامب

تاريخ النشر       03/09/2017 12:17 PM


جهاد الخازن

الجنرالات يحكمون الولايات المتحدة باسم دونالد ترامب. هو اختارهم لبعض أعلى المناصب في الدولة، وهم يحاولون توجيه السياسة الأميركية إلى ما يفيد الشعب الأميركي بعيداً من نزق الرئيس رجل الأعمال السابق والحالي.
هناك من الجنرالات هـ. ر. ماكماستر، مستشار الأمن القومي، وجيم ماتيس، وزير الدفاع، وجون كيلي، رئيس موظفي البيت الأبيض. وجودهم يذكرني بما قرأنا عن سطوة الجنرالات على السياسة الأميركية بعد الحرب العالمية الثانية، والمثل الأفضل على ذلك دوايت ايزنهاور، قائد القوات الحليفة في أوروبا خلال الحرب.
الآن الجنرالات عادوا في بلد ديموقراطي رائد في حقوق الإنسان، فما العمل؟ هم حتماً أكثر حنكة سياسية وحذراً من الرئيس، ولا بد أن يتغير الوضع مع ترك دونالد ترامب البيت الأبيض.
في غضون ذلك يصعد نجم جيم ماتيس، وهو جنرال متقاعد من المارينز، أي مشاة البحرية، عارض سياسات للرئيس ومواقف علناً. كان ترامب قال في تغريدة عن المواجهة مع كوريا الشمالية إن «الحكي ليس الجواب». ثم قابل ماتيس وزير الدفاع الكوري الجنوبي سونغ يونغ- مو في البنتاغون وقال: «لسنا بعيدين من الحلول الديبلوماسية». ويبدو أن وزير الدفاع والرئيس لهما مواقف متباينة من عمل مثليي الجنس، أو المتحولين جنسياً، في القوات المسلحة، فالرئيس أمر بمنعهم، وماتيس شكّل «لجنة خبراء» لنصحه في كيفية تنفيذ الأمر.
أنصار إسرائيل في الميديا والكونغرس يتجاوزون الجنرالات، إدراكاً منهم أنهم لن يستطيعوا كسب مواجهة معهم ويركزون على وزير الخارجية ريكس تيلرسون، و «ذنبه» الحقيقي أنه جاء من شركة النفط الكبرى إكسون موبيل ويعرف الشرق الأوسط جيداً.
أجده أفضل من أنصار إسرائيل أفراداً ومجتمعين، وليكود الميديا الأميركية لا يشيرون إلى مواقف محددة للوزير إزاء إسرائيل لأن هذا يفضحهم، وإنما يشكون من إعادته تنظيم وزارة الخارجية، ثم ينسون أن الرئيس خفض موازنتها بمقدار الثلث. وقرأت شكوى أكاديمي أميركي من أن الوزير لا يستعين بأعضاء مجلس الشؤون الخارجية من الخبراء في الشؤون الدولية. لا أتهم الأكاديمي بشيء، ولكن أقول إن ليكود أميركا يريدون عميلاً إسرائيلياً في وزارة الخارجية الأميركية بدل مواطن أميركي يعمل لمصلحة بلاده لا مصلحة دولة احتلال وقتل وجريمة.
الكونغرس، وهو كنيست إسرائيلي باسم آخر، أرغم الرئيس على خفض المساعدات العسكرية إلى مصر وكانت تبلغ 1.3 بليون دولار في السنة مقابل مساعدات لإسرائيل الإرهابية كانت 3.1 بليون في السنة زيدت إلى 3.8 بليون دولار. ليكود في افتتاحية «واشنطن بوست» يقولون إن موقف الرئيس رد مناسب على «قمع» جماعات حقوق الإنسان في مصر. هم ينسون أن إسرائيل تقمع ملايين الفلسطينيين في بلادهم التاريخية، فهم أصحاب الأرض وإسرائيل إشاعة أو كذبة لا آثار لها في بلادنا.
خلال انتخابات الرئاسة الأميركية،كنت أميل إلى هيلاري كلينتون مثل بعض أفراد أسرتي الذين يحملون الجنسية الأميركية. كان ترامب البليونير الذي تهرّب من دفع ضرائب يقول عن منافسته إنها «هيلاري المحتالة»، وهو أول المحتالين وأكبرهم، وهي لم ترد عليه بمثل كلامه خلال حملة الانتخابات. إلا أنني قرأت لها أخيراً أن جسمها ملأته قشعريرة وهي تواجهه على التلفزيون في سانت لويس، وأنها أرادت أن تسأل الأميركيين. ماذا تريدون؟
سيصدر في التاسع من هذا الشهر كتاب جديد لهيلاري كلينتون عن حملة الانتخابات عنوانه «ماذا حدث»، وقرأت أنها سترد على ترامب كما يستحق وإنما بعد فوات الوقت. مادة الكتاب كان يجب أن ترددها كلينتون كل يوم خلال حملة انتخابات الرئاسة.

نقلا عن “الحياة اللندنية”





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed By altahreernews.com

ساحات التحرير