اراء و أفكـار

 

البيان الاسبوعي للسفير البريطاني لدى العراق فرانك بيكر.

تاريخ النشر       19/06/2017 02:40 PM



قمت بزيارة شمال العراق في الأسبوع الماضي للقاء القادة السياسيين والعسكريين والدينيين المحليين. في أربيل والسليمانية، التقيت بالرئيس مسعود بارزاني، ورئيس الوزراء نجيرفان بارزاني، وغيرهم من كبار الشخصيات. تحدثت عن دعم المملكة المتحدة المستمر لجهود حكومة إقليم كردستان لحل التحديات السياسية والاقتصادية الداخلية ومواصلة إسهامها الحيوي في الأمن الإقليمي. وتكلمت عن اهمية إحراز تقدم في الوحدة السياسية، بما في ذلك إعادة برلمان حكومة إقليم كردستان، والإصلاح المحلي، والعمل على دعم حقوق الإنسان. كما أوضحت موقف المملكة المتحدة من الاستفتاء المقترح: نحن ندرك ونفهم تطلعات الشعب الكردي، ولكن الآن ليس بالوقت المناسب. وأي استفتاء يجب أن يحظى بدعم الحكومة في بغداد.

وأعربت عن امتنان المملكة المتحدة للدور الحيوي الذي تلعبه قوات البشمركة في هزيمة تنظيم داعش بالتنسيق مع قوات الأمن العراقية. اما في دهوك وزاخو، ناقشت قضايا أمن نينوى بما في ذلك التقدم في الحملة ضد داعش، وسمعت عن خطط لمستقبل المنطقة. ومن الأمور الحاسمة في هذا الصدد ضرورة إيجاد حل سياسي شامل بقيادة العراق يعالج الأسباب الجذرية لعدم الاستقرار. وخلال زيارتي التي استغرقت أربعة أيام، أوضحت اعتراف المملكة المتحدة بعمل حكومة العراق وحكومة إقليم كردستان، ولا سيما في مكافحة داعش. وأعربت عن دعمنا المستمر لمساعدة العراق على مواجهة التحديات السياسية والأمنية والاقتصادية.

وبعيدا عن الاجتماعات السياسية، قمت بزيارة حلبجة تعبيرا عن احترامي وتذكراً لارواح الذين قتلوا في الهجوم الكيميائي المروع الذي وقع عام 1988. كما أتيحت لي الفرصة لتذوق المأكولات المحلية ووزيارة لا تنسى إلى لاليش، المعبد الأيزيدي المذهل البالغ من العمر 4000 عام. إن بناء الروابط الثقافية والتفاهم غالبا ما يأخذ المقعد الخلفي للعمل السياسي والأمني والاقتصادي الأكثر إلحاحا، ولكنه لا يقل أهمية. أتطلع حقاً إلى زيارة مرة أخرى.




   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed By altahreernews.com

ساحات التحرير