انسـانيات

 

بغداد على ابواب كارثة بيئية بسبب تكدس النفايات

تاريخ النشر       17/04/2016 04:29 PM




اعلنت امانة العاصمة العراقية بغداد عن توقف اعمال شركة التنظيف اللبنانية المسؤولة عن  تنظيف اجزاء كبيرة وواسعة من العاصمة بسبب عدم استلامها مستحقاتها بعد توقف موازنتها التشغيلية منذ شهر تشرين الثاني 2015

وقال مدير دائرة العلاقات والاعلام في امان بغداد حكيم عبد الزهرة إن "شركة (غلوبال كلينزر) اللبنانية سحبت فجأة عمالها وملاكاتها وأوقفت أعمالها الخاصة بالتنظيف بالمناطق الواقعة ضمن قاطعي بلديتي الكرادة ومركز الكرخ والمنطقة الخضراء، بذريعة عدم تسلمها مستحقاتها المالية"، مبينا أن "أمانة بغداد لا تمتلك تخصيصات مالية لدفع مستحقات الشركة، لعدم تسلمها أي مبلغ من موازنتها التشغيلية منذ تشرين الثاني 2015".

وأضاف عبد الزهرة، أن "أمانة بغداد أوضحت للشركة اللبنانية عدم تمكنها من دفع مستحقاتها المالية"، مشيرا إلى أن "الأمانة شكلت لجنة طوارئ للقيام بأعمال النظافة ورفع النفايات من المناطق الواقعة ضمن قاطع بلديتي الكرادة ومركز الكرخ"، لافتاً إلى أن "اللجنة بدأت بسحب الآليات التي كانت تابعة للبلدية الكرادة والكرخ وتم توزيعها على البلديات الأخرى بعد التعاقد مع الشركة اللبنانية".

كما دعت امانة العاصمة بغداد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي إلى "صرف مستحقات شركة التنظيف اللبنانية الذي أثبتت نجاحها في عملها، فضلاً عن صرف مخصصات الموازنة التشغيلية لأمانة بغداد"، مرجحة وقوع أهالي الكرادة في مأزق رفع النفايات، خاصة وأن بلدية الكرادة لن تتمكن من ذلك بعد سحب آلياتها من قبل أمانة بغداد"، مؤكداً أن "أهالي الكرادة سيضطرون لجمع تبرعات لتنظيف المنطقة في خطوة تعد عودة للوراء بعد أن أصبح الوضع لا يطاق".

وتابعت الامانة أن "عدم صرف الموازنة التشغيلية للأمانة سيتسبب بكارثة بيئية في العاصمة"، مشدداة على ،ضرورة "الاستمرار بنظام خصخصة القطاع الخدمي في بغداد لتجنب مثل تلك الكارثة".
يذكر أن امانة بغداد اعلنت في الـ25 من ايلول 2013، عن احالة مشروع خصخصة قطاع النظافة في قاطع بلدية الكرادة إلى شركة (غلوبال كلينرز) اللبنانية المتخصصة لمدة خمس سنوات بقيمة تبلغ 18 مليارا و480 مليون دينار سنويا.





   

   مشاركات القراء

 

 

اضف تعليقك 

ألأسم: البريد:  
 

 

 

 

   

 

  Designed By altahreernews.com

ساحات التحرير